18P

Suara

في بروناي.. غير المسلمين يصومون رمضان

ليست لدي أي مشكلة في صيام شهر رمضان.. لا أشعر بأي تعب أو جوع على مدار اليوم خاصة وأنا أرى الجميع هنا صائما”.. هكذا تحدث إيدي ليونج غير المسلم وأحد مواطني دولة بروناي المسلمة الصغيرة جنوب شرق آسيا.

ونقلت صحيفة “بروناي داريكت” اليوم الأحد عن ليونج قوله: “نحرص على صيام شهر رمضان احترامًا لأصدقائنا وأفراد عائلاتنا المسلمين، وكوسيلة للتعايش الاجتماعي في مجتمعنا”.

وأضاف: “ربما لا أصوم الشهر بكامله، لكني أحاول صوم أكبر عدد من الأيام، خاصة أني لا أجد اختلافًا كبيرًا بين الأيام العادية وأيام الصيام، فالساعات التي أقضيها في عملي بالنهار تساعدني في عدم التفكير في الطعام والشراب”.

أما ونج جياو -(24 عامًا)، موظف بإحدى شركات تقنية المعلومات- فقال: “اعتدت على الصيام منذ سنوات الدراسة بالجامعة حينما كنت أقطن في سكن الجامعة مع أصدقاء مسلمين.. رأيتهم يصومون فازداد الفضول لدي بأن أجرب ما يقومون به ففعلت، وبدأ الأمر يتدرج معي وازداد معدل أيام الصيام لدي عامًا تلو الآخر”.

وأكد: “كل من كانوا في السكن الجامعي كانوا يصومون، مسلمين وغير مسلمين، وكان المطعم الجامعي لا يفتح بالنهار مطلقًا؛ وكان ذلك من الأسباب التي اضطرتني في البداية للصوم.. بصراحة تعبت كثيرًا من الصيام في البداية لكن ذلك الشعور اختفى الآن”.

بولي جانج هو الآخر كان يمتنع عن الطعام طوال النهار “احترامًا لأصدقائه”، ويقول: “لم أكن أنوي صيامًا، لكن كنت أمتنع عن الطعام والشراب ولا أتناول شيئًا إلا معهم”.

أما وي شون هياو -المدّرسة بالمدرسة الابتدائية- فقالت: “أنا لا أصوم، لكن من الأدب والاحترام ألا أتناول أي طعام أمام الصائمين، ومن الأهمية أن نحترم الديانات الأخرى”.

تجربة

من جانبه، رأى شاذلي حاج صالح -ضابط بمكتب شرطة منطقة تيمبرونج- أن “غير المسلمين يريدون أن يتعرفوا على الإسلام من خلال مشاركتنا الصيام، ومن يفكر أن يعتنق الإسلام فإنه يبدأ أولا بتجربة شعائر الإسلام من خلال الصيام”.

واتفقت حاجة حميدة دورمان (28 عامًا) مع صالح في الرأي، مشيرة إلى أن “الكثير من الطلبة الذين يسمعون عن الإسلام خلال دراستهم في ماليزيا يبدءون بممارسة الصيام مع زملائهم المسلمين تدريجيا، ويصل بعضهم إلى صيام الشهر كله”.

وأضافت أن الصيام قد يكون سببًا في اعتناق الإسلام عند البعض، ضاربة المثال بإحدى صديقاتها التي صامت رمضان واعتنقت على إثر ذلك الإسلام؛ لما رأت من خصال طيبة يغرسها الصيام في الأفراد.

جدير بالذكر أن بروناي دولة إسلامية صغيرة في جنوب شرقي آسيا، غالبية سكانها من الملايويين المسلمين، وهناك عدد كبير من الصينيين يدين غالبيتهم بالمسيحية، إضافة إلى قلة قليلة من البوذيين.

وليست هذه المرة الأولى التي يصوم فيها غير المسلمين مع المسلمين؛ فذلك الأمر متكرر الحدوث كل عام تقريبًا عبر العالم الإسلامي ولأهداف مختلفة؛ فتارة لاحترام المسلمين والتعايش الاجتماعي، وتارة كوسيلة للتفاهم بين الأديان كما يحدث في بعض المناطق في المدن الأوروبية، أو لخوض التجربة من باب الفضول تمامًا كما حدث في عدد من جامعات الولايات

25/08/2009 - Posted by | Uncategorized

No comments yet.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: